مدرسة صفط جدام الإعدادية بنات

مدرسة صفط جدام الإعدادية بنات


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

تم بحمد الله (( إختيار مدرسة صفط جدام الإعدادية بنات )) لمسابقة التيمز (TimssTrends in International Mathematics and Science Study    اتجاهات التحصيل في الدراسة الدولية  للعلوم والرياضيات  والله ولى التوفيق

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الامتحانات
السبت مارس 05, 2011 4:41 am من طرف winp

» كلمة مدير المدرسة
الجمعة يناير 07, 2011 1:36 pm من طرف Admin

» مقدمة عن الجودة والاعتماد التربوي من عيون صفط جدام
الجمعة يناير 07, 2011 1:30 pm من طرف Admin

» هاااااااااااااام جداااا للمدارس المتقدمة بملف الاعتماد للهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد
الجمعة يناير 07, 2011 1:13 pm من طرف Admin

» قسم لوحة الشرف
الخميس ديسمبر 30, 2010 1:28 pm من طرف Admin

» قاعدة بيانات للطالبات بالمدرسة
الخميس ديسمبر 30, 2010 1:22 pm من طرف Admin

» ركن الحج ووالعمرة
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:53 pm من طرف Admin

» كيفية عمل مطوية في برنامج الورد وتنسيقها .
الإثنين ديسمبر 27, 2010 5:17 pm من طرف محمد الباجس

» كيفية حفظ مستند في برنامج ا لوورد بتنسيقات مختلفة
الإثنين ديسمبر 27, 2010 5:15 pm من طرف محمد الباجس

من نحن

 

 

 

 
 

شاطر | 
 

 ابتسم فالله ربك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 145
نقاط : 282
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2010

مُساهمةموضوع: ابتسم فالله ربك    الخميس ديسمبر 16, 2010 10:50 pm

بسم الله الرحمن الرحيم ... [size=24]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
...


قرأت هذا الموضوع فأحببت أن تشاركوني
روعة كلماته ..

ابتسم فالله ربك

نعم لأن الله ربك وإلهك ومعبودك

لأن الله هو الرحمن الرحيم العزيز الكريم
السميع العليم القريب المجيب

لأن الله هو الحي القيوم الواحد الأحد الفرد الصمد
الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد

لأن الله هو الوحيد الفرد الودود
ذلك الإله الذي إذا ناديته قال :" لبيك عبدي "

عجيب يا إخواني

انظروا إلى رأفة الله ورحمته وعطفه ولطفه

أي ملك إذا ناديته قال لك:
لبيك عبدي ... لبيك عبدي ؟؟؟

ابـــــتـــــــــــــســــــــ ـم

لأن الله الذي يسمع شكواك ويجيب دعواك

وإذا سألته أعطاك... سبحان الله الكريم

وإذا قربت منه قرب منك أكثر وبكرمه حباك

يا الله!! ما أعظم الله

الله الكريم منّ عليك واصطفاك

وجعلك ابن آدم لا حيواناً ولا شيطاناً لا هذا ولا ذاك

وجعلك على أرضه خليفة دون الخلائق

يالله

وتقول لماذا أبتسم ؟؟

ابـــــتـــــــــــــســــــــ ـم

لأن الله ربك ... حبيبك ومولاك لن يضيعك

ابـــــتـــــــــــــســــــــ ـم

فقد جهز لك إن شمرت واستعنت به جهز لك الجنة
وإن أعرضت عنه وابتعدت حذرك من النار وأرسل لك
من ينذرك

فهو لن يذرك حتى ينذرك
والله أعلم

ابـــــتـــــــــــــســــــــ ـم ... لم لا تبتسم

ابتسم فالله ربك ...
والإسلام دينك ...
ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيك

والأرض أرضك والسماء سماؤك
و.. و.. و.. و.. و.. و.. و..

ابـــــتـــــــــــــســــــــ ـم .. فالله ربك

حين تبتسم سترى على وجهك بسمة لم ترى
أحلى منها ولا أنقى

عندها سترى عيناك قد ملئتا دموعاً

فتشعر بشوق عظيم لله... فتهب إلى السجود للرحمن
الرحيم وتبكي بحرقة رغبةً ورهبة

تبكي وتنساب على خديك غديرين من حبات
اللؤلؤ الناعمة الدافئة


وتقول لك: حق لك أن تبكي وتبتسم فالله ربك

وحبيبك وحسيبك ومولاك وأنيسك

يالله... ألست في نعمة عظيمة!!... الله ربك

ابـــــتـــــــــــــســــــــ ـم

وابكي فرحاً فما أعظم هذه النعمة أن الله ربك ومعبودك
ولا تعبد غيره لا تعبد حجراً

ولا شجر... لا بقراً ولا بشر... لا شمساً ولا قمر

الحمدلله الذي اصطفانا على كثير من خلقه وفضلنا تفضيلاً

الحمد لك ربنا حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما ينبغي
لجلال وجهك وعظيم سلطانك

ولك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت
ولك الحمد بعد الرضا

ربنا اغفر لنا ذنوبنا واستر عيوبنا وكفر عنا سيئاتنا
وأتمم نعمك علينا بلذة النظر إلى وجهك الكريم
آميـن يا رب العـالمين

..
..
منقوول لعيونكم

لاتحرموني دعواتكم ^-^
[/size]

بنت من مدرسة صفط جدام الاعدادية بنات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saftbanat2010.yoo7.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 145
نقاط : 282
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2010

مُساهمةموضوع: لماذا أنتِ غاليةٌ ،، ولماذا هي رخيصةٌ ؟؟   الخميس ديسمبر 16, 2010 10:57 pm

لماذا أنتِ غاليةٌ ،، ولماذا هي رخيصةٌ ؟؟




لماذا أنتِ غاليةٌ ،، ولماذا هي رخيصةٌ ؟؟



في أعماقِ البحرِ السحيقِ حيثُ منبعِ الجمالِ، حيثُ اللؤلؤِ والمرجانِ ،
تعيشُ لؤلؤةٌ صغيرةٌ في كنفِ والدِها يرعاها ويحميها مما قدْ يؤذيها..
عاشتِ اللؤلؤةُ عزيزةً مكرّمةً ومعها صوَيحِباتِها يتلألأْنَ مثلَها في أصدافِهنّ مُدلّلاتٍ..


وبينما هُنَّ يمْرحْنَ ذاتَ نهارٍ رأَينَ شيئًا غريبًا يتسللُ إلى المياهِ..
اقتربْنَ منهُ قليلاً
فإذا هوَ شاشةٌ كبيرةٌ تَعْرِضُ لآلِئَ في أحضانِ مخملٍ بدتْ مناظِرُها تسلُبُ اللّبَ..
وإذا بصوتٍ يُصاحِبُ الصّورةَ يقولُ:


منْ أهلِ الأرضِ إلى أعماقِ البحارِ
منَ الحريةِ والجمالِ إلى الظُلمةِ والاحتكارِ
هنا نقدِّرُ جمالَكم ونُهدي إليكُم حُرِّيتَكم
ونضمنُ لكم سعادتَكم
فقطْ اتّصِلوا على الرقمِ المجانيِّ (1111) والتواصلُ مجانًا


لحظاتُ صمتٍ وتفكُّرٍ بينَ اللؤلؤاتِ
وهنَّ يَرَينَ مثيلاتِهنَّ على الأرضِ يتقلّبنَ في هذا الجمالِ ..
وشيئًا فشيئًا تحوَّلَ الصمتُ إلى حديثِ همسٍ بينَ كلِّ اثْنتينِ ..


حتى صرختْ اللؤلؤةُ الصغيرةُ فجأةً: أريدُ أن أذهبَ إلى الأرضِ .
فصاحتْ بها صديقتُها : أنتِ لا زلتِ صغيرةً، وهذا خطرٌ عليكِ..
اللؤلؤةُ الصغيرةُ : كلا، وأيُّ خطرٍ ؟ إنهُ جمالٌ ما بعدَهُ جمالٌ وحريةٌ ليستْ بعدَها حريةً ،،
ألا ترَينَ كيفَ أنّنا مرهوناتٍ بأصدافِنا لا نستطيعُ الخروجَ منْها ؟
الصديقةُ : حبيبَتي، الصدفُ هوَ مَنْ رَبِّاكِ ورعاكِ ولكنْ لمْ يَحِنْ أوانُ القطافِ بعدُ ..
انتظري حتى تكبُري .. فأهلُ الأرضِ يُزَيِّنونَ الصورةَ رغمَ واقعِهم المؤلمِ القبيحِ..





أطرقتْ اللؤلؤةُ برأسِها والأفكارُ تذهبُ بعقلِها وتجِيءُ، ثمَّ أيقنَتْ أنَّ صاحِبَتَها لا تفهمُ في التطوُّرِ والرُّقِيِّ، وأنَّ هذا شأنَها وحدَها..
وصديقتُها تتابعُ حديثَها في حزنٍ وتعاطُفٍ : عزيزَتي ، أنتِ هنا ملكةٌ معززةٌ الكلُّ يحافظُ عليكِ
أما هناكَ فستتناقَلُكِ الأيدي حتى ترخصَ قيمتُكِ ، المهمُّ أنَّهم يهتمّونَ بجمالِكِ، فإذا قدِمتِ باعوكِ بأبخسِ الأثمانِ ..


لمْ تقتنعِ اللؤلؤةُ بكلامِ صديقتِها ،فحزمتْ أمرَها وقررتِ الرحيلَ بلهفةٍ للذهابِ إلى حيثُ التألُّقِ وإبرازِ الجمالِ..
واتصلتْ على الرقمِ المجانيِّ :
مرحباً ، اللؤلؤةُ تتحدثُ معكُم، أريدُ التحررَ والجمالَ، وأريدُ .....
قاطعوها قائلينَ: أهلاً، أهلا سنأتيكِ على الفورِ، ستجدينَ لدينا كلَّ ما تتمنّين..


وفي لحظاتِ الوداعِ ، شعرتْ اللؤلؤةُ بِنَوعٍ منَ الألمِ
لأنّها ستُفارقُ حدائقَ البحرِ التي ترعرعَت فيها إلى حدائقَ أُخرى، ولكنَّ عزاءَها أنَّها تسعَى وراءَ الأرقَى والأكثرِ تحرُّراً..

أتَوا إليها مُسرعينَ _وفي دقائقَ_ أخذُوها ونهبُوا معها جمعًا من اللآلئِ الصديقَةِ ،
كانوا يصرخُون لا يرغبُونَ، ولكنْ ما باليدِ حيلةٌ، إذْ يبدو أنَّ هذا نوعٌ منْ أنواعِ تطوُّرِ أهلِ الأرضِ..
وما إنْ خرجتْ وبدا بريقُها على سطحِ الماءِ , حتى استقْبلتْها الأيادي بحرصٍ واهتمامٍ..
وعندما وصلُوا إلى المختبرِ ،
أخذوا اللؤلؤةَ الصغيرةَ ليُخرِجوها منَ الصَّدَفِ ، تألّمتْ وصرختْ ثمَّ خرجتْ إلى الحرّيةِ بعدَ الألمِ ..
ضحكتْ حينما رأتْ كلَّ الوجوهِ تنظرُ إليها بتعجُّبٍ وابتسامٍ ..



www.saidaonline.com/newsgfx/oysterpearl32-saidaonline.jpg&t=1&h=94&w=122&usg=__vOjVOwuVz9xUp0GQC7Tc42GX7GA=" style="width: 122;height: 94" border="0">


غرّتْها الأمانيُّ ..

أخذوها ودقُّوها بالمطارقِ حتى يُدخِلوا بِها المسالكَ ،
أخذوا صديقاتِها معها ليضعُوها في عقدٍ لؤلؤيٍّ جذابٍ ..
باعوها في أرقى المحلاتِ ..
اشترتْها امرأةٌ ذاتُ جمالٍ ووضعتْ العقدَ اللؤلؤيَّ في جيدِها،
ومرتْ الشهورُ لتشتريَ المرأةُ عِقداً آخرَ لؤلؤياً جميلاً .. فتركتِ العقدَ القديمَ في الخزانةِ ..




حزنتِ اللؤلؤةُ فهيَ لا زالتْ ترى نفسَها بذاكَ الجمالِ ، ومرّتْ الأيامُ وهيَ في خزانتِها لا ترى النورَ ..
حزنتْ حتى بهتَ جمالُها ..
وصديقاتُها يصِحْنَ بها : أنتِ السببُ ، حرمتِنا من أكنافِ والدِينا إلى حيثُ الضياعِ والظلامِ..
اللؤلؤةُ الصغيرةُ : ظننتُها حريةً وتطوراً وجمالاً !!

ثم فُتحتِ الخزانةِ .. وأُخذَ العقدُ إلى أحدِ المتاحفِ لعرضِ المقتنياتِ القديمةِ ..
وبقيَ العقدُ رخيصاً في عيونِ الناظرينَ، الكلُّ ينظرُ إليهِ ويمرِّرُ النظرَ إلى غيرِهِ..


اعتادتْ على ذلكَ .. واشتاقتْ العودةَ إلى البحرِ حيثُ الكلُّ يشتاقُ إليها ويصارعُ لأجلِها..
لكنَّها أتتْهم رخيصةً فضاعَ الثمنُ ..
هكذا انتهتْ قيمتُها , وضاعَ تألُّقُها , غرّتْها تلكَ الحضارةُ الجوفاءُ إلا منْ أنوارٍ خادعةٍ كاذبةٍ..
بهرتْها حريةً ساذجةً , هكذا أصبحتْ رخيصةً بعدَ أنْ ترَكَتْ المحارَ , ظنَّتْ أنَّهُ قيدٌ فعلِمتِ الآنَ أنَّهُ صَونٌ لجمالِها واحتفاظٌ بقيمتِها..





همسه




اختاه أنتِ اليوم دُرّه مكنُونه .... وغداً أم حنونة



اختاه أنت اليوم عزة وألماس ... وغداً تصنعي جيل النبراس
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saftbanat2010.yoo7.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 145
نقاط : 282
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2010

مُساهمةموضوع: لماذا أنتِ غاليةٌ ،، ولماذا هي رخيصةٌ ؟؟   الخميس ديسمبر 16, 2010 10:59 pm

لماذا أنتِ غاليةٌ ،، ولماذا هي رخيصةٌ ؟؟




لماذا أنتِ غاليةٌ ،، ولماذا هي رخيصةٌ ؟؟



في أعماقِ البحرِ السحيقِ حيثُ منبعِ الجمالِ، حيثُ اللؤلؤِ والمرجانِ ،
تعيشُ لؤلؤةٌ صغيرةٌ في كنفِ والدِها يرعاها ويحميها مما قدْ يؤذيها..
عاشتِ اللؤلؤةُ عزيزةً مكرّمةً ومعها صوَيحِباتِها يتلألأْنَ مثلَها في أصدافِهنّ مُدلّلاتٍ..


وبينما هُنَّ يمْرحْنَ ذاتَ نهارٍ رأَينَ شيئًا غريبًا يتسللُ إلى المياهِ..
اقتربْنَ منهُ قليلاً
فإذا هوَ شاشةٌ كبيرةٌ تَعْرِضُ لآلِئَ في أحضانِ مخملٍ بدتْ مناظِرُها تسلُبُ اللّبَ..
وإذا بصوتٍ يُصاحِبُ الصّورةَ يقولُ:


منْ أهلِ الأرضِ إلى أعماقِ البحارِ
منَ الحريةِ والجمالِ إلى الظُلمةِ والاحتكارِ
هنا نقدِّرُ جمالَكم ونُهدي إليكُم حُرِّيتَكم
ونضمنُ لكم سعادتَكم
فقطْ اتّصِلوا على الرقمِ المجانيِّ (1111) والتواصلُ مجانًا


لحظاتُ صمتٍ وتفكُّرٍ بينَ اللؤلؤاتِ
وهنَّ يَرَينَ مثيلاتِهنَّ على الأرضِ يتقلّبنَ في هذا الجمالِ ..
وشيئًا فشيئًا تحوَّلَ الصمتُ إلى حديثِ همسٍ بينَ كلِّ اثْنتينِ ..


حتى صرختْ اللؤلؤةُ الصغيرةُ فجأةً: أريدُ أن أذهبَ إلى الأرضِ .
فصاحتْ بها صديقتُها : أنتِ لا زلتِ صغيرةً، وهذا خطرٌ عليكِ..
اللؤلؤةُ الصغيرةُ : كلا، وأيُّ خطرٍ ؟ إنهُ جمالٌ ما بعدَهُ جمالٌ وحريةٌ ليستْ بعدَها حريةً ،،
ألا ترَينَ كيفَ أنّنا مرهوناتٍ بأصدافِنا لا نستطيعُ الخروجَ منْها ؟
الصديقةُ : حبيبَتي، الصدفُ هوَ مَنْ رَبِّاكِ ورعاكِ ولكنْ لمْ يَحِنْ أوانُ القطافِ بعدُ ..
انتظري حتى تكبُري .. فأهلُ الأرضِ يُزَيِّنونَ الصورةَ رغمَ واقعِهم المؤلمِ القبيحِ..





أطرقتْ اللؤلؤةُ برأسِها والأفكارُ تذهبُ بعقلِها وتجِيءُ، ثمَّ أيقنَتْ أنَّ صاحِبَتَها لا تفهمُ في التطوُّرِ والرُّقِيِّ، وأنَّ هذا شأنَها وحدَها..
وصديقتُها تتابعُ حديثَها في حزنٍ وتعاطُفٍ : عزيزَتي ، أنتِ هنا ملكةٌ معززةٌ الكلُّ يحافظُ عليكِ
أما هناكَ فستتناقَلُكِ الأيدي حتى ترخصَ قيمتُكِ ، المهمُّ أنَّهم يهتمّونَ بجمالِكِ، فإذا قدِمتِ باعوكِ بأبخسِ الأثمانِ ..


لمْ تقتنعِ اللؤلؤةُ بكلامِ صديقتِها ،فحزمتْ أمرَها وقررتِ الرحيلَ بلهفةٍ للذهابِ إلى حيثُ التألُّقِ وإبرازِ الجمالِ..
واتصلتْ على الرقمِ المجانيِّ :
مرحباً ، اللؤلؤةُ تتحدثُ معكُم، أريدُ التحررَ والجمالَ، وأريدُ .....
قاطعوها قائلينَ: أهلاً، أهلا سنأتيكِ على الفورِ، ستجدينَ لدينا كلَّ ما تتمنّين..


وفي لحظاتِ الوداعِ ، شعرتْ اللؤلؤةُ بِنَوعٍ منَ الألمِ
لأنّها ستُفارقُ حدائقَ البحرِ التي ترعرعَت فيها إلى حدائقَ أُخرى، ولكنَّ عزاءَها أنَّها تسعَى وراءَ الأرقَى والأكثرِ تحرُّراً..

أتَوا إليها مُسرعينَ _وفي دقائقَ_ أخذُوها ونهبُوا معها جمعًا من اللآلئِ الصديقَةِ ،
كانوا يصرخُون لا يرغبُونَ، ولكنْ ما باليدِ حيلةٌ، إذْ يبدو أنَّ هذا نوعٌ منْ أنواعِ تطوُّرِ أهلِ الأرضِ..
وما إنْ خرجتْ وبدا بريقُها على سطحِ الماءِ , حتى استقْبلتْها الأيادي بحرصٍ واهتمامٍ..
وعندما وصلُوا إلى المختبرِ ،
أخذوا اللؤلؤةَ الصغيرةَ ليُخرِجوها منَ الصَّدَفِ ، تألّمتْ وصرختْ ثمَّ خرجتْ إلى الحرّيةِ بعدَ الألمِ ..
ضحكتْ حينما رأتْ كلَّ الوجوهِ تنظرُ إليها بتعجُّبٍ وابتسامٍ ..



www.saidaonline.com/newsgfx/oysterpearl32-saidaonline.jpg&t=1&h=94&w=122&usg=__vOjVOwuVz9xUp0GQC7Tc42GX7GA=" style="width: 122;height: 94" border="0">


غرّتْها الأمانيُّ ..

أخذوها ودقُّوها بالمطارقِ حتى يُدخِلوا بِها المسالكَ ،
أخذوا صديقاتِها معها ليضعُوها في عقدٍ لؤلؤيٍّ جذابٍ ..
باعوها في أرقى المحلاتِ ..
اشترتْها امرأةٌ ذاتُ جمالٍ ووضعتْ العقدَ اللؤلؤيَّ في جيدِها،
ومرتْ الشهورُ لتشتريَ المرأةُ عِقداً آخرَ لؤلؤياً جميلاً .. فتركتِ العقدَ القديمَ في الخزانةِ ..




حزنتِ اللؤلؤةُ فهيَ لا زالتْ ترى نفسَها بذاكَ الجمالِ ، ومرّتْ الأيامُ وهيَ في خزانتِها لا ترى النورَ ..
حزنتْ حتى بهتَ جمالُها ..
وصديقاتُها يصِحْنَ بها : أنتِ السببُ ، حرمتِنا من أكنافِ والدِينا إلى حيثُ الضياعِ والظلامِ..
اللؤلؤةُ الصغيرةُ : ظننتُها حريةً وتطوراً وجمالاً !!

ثم فُتحتِ الخزانةِ .. وأُخذَ العقدُ إلى أحدِ المتاحفِ لعرضِ المقتنياتِ القديمةِ ..
وبقيَ العقدُ رخيصاً في عيونِ الناظرينَ، الكلُّ ينظرُ إليهِ ويمرِّرُ النظرَ إلى غيرِهِ..


اعتادتْ على ذلكَ .. واشتاقتْ العودةَ إلى البحرِ حيثُ الكلُّ يشتاقُ إليها ويصارعُ لأجلِها..
لكنَّها أتتْهم رخيصةً فضاعَ الثمنُ ..
هكذا انتهتْ قيمتُها , وضاعَ تألُّقُها , غرّتْها تلكَ الحضارةُ الجوفاءُ إلا منْ أنوارٍ خادعةٍ كاذبةٍ..
بهرتْها حريةً ساذجةً , هكذا أصبحتْ رخيصةً بعدَ أنْ ترَكَتْ المحارَ , ظنَّتْ أنَّهُ قيدٌ فعلِمتِ الآنَ أنَّهُ صَونٌ لجمالِها واحتفاظٌ بقيمتِها..





همسه




اختاه أنتِ اليوم دُرّه مكنُونه .... وغداً أم حنونة



اختاه أنت اليوم عزة وألماس ... وغداً تصنعي جيل النبراس
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saftbanat2010.yoo7.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 145
نقاط : 282
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2010

مُساهمةموضوع: عام هجرى سعيد على الأمة الاسلامية   الخميس ديسمبر 16, 2010 11:01 pm

عام هجرى سعيد على الأمة الاسلامية

:av4056b b7jp3:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saftbanat2010.yoo7.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 145
نقاط : 282
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2010

مُساهمةموضوع: قصة فتاة (لعنة الله على من تطاول على عرضك اماه )    الخميس ديسمبر 16, 2010 11:06 pm









إنها قصة فتاة لم يتجاوز عمرها خمسة عشر عاما عاشت من عمرها زمنا عظم فيه الابتلاء واحاط بها الكرب والبلاء عاشتها فى او شبابها وعانت من ويلاتها وعذابها فكانت اذا جنت عليها الظلماء قرعت ابواب السماء بانواع الدعاء فاستغاثت وبكت وسجدت وتعبدت قالت وهى تدافع عبرتها وتكتم زفراتها:



كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج إلى سفر أقرع بين نسائه -أي: أجرى القرعة بين النساء- فأيتهن خرج سهمها خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقرع بيننا النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة من الغزوات -وهي غزوة بني المصطلق- فوقع السهم علي،"أى على عائشة رضى الله عنها" فخرجت مع النبي الله صلى الله عليه وسلم بعدما أنزلت آية الحجاب، فكنت أحمل في هودجي وأنزل فيه. والهودج: هو المحمل الذي يوضع على ظهر البعير لتركب فيه النساء ليكون أستر لهن، فكانت تحمل في الهودج، ويرفع الهودج وهي فيه، وينزل الهودج وهي فيه على ظهر البعير. تقول: فلما انتهى النبي عليه الصلاة والسلام من الغزو وقفل راجعاً إلى المدينة، ودنونا منها، آذن الرسول صلى الله عليه وسلم ليلةً بالرحيل، وتخلفت عائشة رضي الله عنها خلف الجيش لقضاء شأنها. أي: لقضاء حاجتها، ولما تأخرت عائشة رضي الله عنها جاء الرهط الذين كانوا يحملون الهودج ويقودون لها بعيرها، فحملوا الهودج ووضعوه على ظهر البعير، وهم لا يعلمون أنها ليست بداخله، فجاءت عائشة رضي الله عنها إلى المكان فلم تجد فيه مجيباً ولا داعٍ. تقول: فتيممت منزلي الذي كنت فيه، وظننت أن القوم سيفقدونني وسيرجعون إليّ في مكاني الذي كنت فيه، تقول: فغلبتني عيني فنمت -نامنت في مكانها- وكان صفوان بن المعطل السلمي رضي الله عنه قد أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يتأخر خلف الجيش ليأتي بسقط الجيش في مسيره. تقول: فلما رآني صفوان رأى سواد إنسان نائم. أقبل إليها، فعرفها، وكان يراها قبل نزول آية الحجاب. تقول: فاستيقظت من نومي باسترجاعه -أي: انتبهت من نومي على صوته وهو يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون- عندما عرف أنها زوج نبيه صلى الله عليه وسلم. تقول: فخمرت وجهي بجلبابي -خمرت، أي: غطيته- فخمرت وجهي بجلبابي، ووالله ما كلمني كلمة، وما سمعت غير استرجاعه -أي: قوله: إنا لله وإنا إليه راجعون- فأناخ لي صفوان الراحلة، فركبت عليها، وانطلق يقود بي الراحلة حتى أدركنا الجيش، وقد نزلوا معرسين في نحر الظهيرة -أي: في وقت حر الظهيرة الشديد- فلما رآها رأس النفاق عبد الله بن أبي بن سلول قال: من هذه؟ قالوا: إنها عائشة ، فقال رأس النفاق: زوج نبيكم باتت مع رجل حتى الصباح وجاء يقودها؟ والله ما نجت منه ولا نجا منها. قولة عفنة، خبيثة! إنها القلوب المريضة التي تريد أن تلوث صورة الإسلام المتمثلة في أطهر قدوة وأعظم مثال، في محمد صلى الله عليه وسلم, وآل بيته الطيبين الطاهرين. وطار المنافقون بهذه الفرية العظيمة، وهذه القولة الخبيثة الخطيرة، وتلقفتها القلوب المنافقة، والألسنة المريضة، وبدأت تموج وتزداد وتنتشر، وماجت المدينة بعد وصول الجيش إليها شهراً كاملاً بهذه الفرية العظيمة.. خاضت في شرف الحبيب المصطفى وفي عرض ابن عبد الله صلى الله عليه وسلم، والمسكينة عائشة لا تعلم عن الأمر شيئاً. الله أكبر! رسول الله يتهم في عرضه، وشرفه، وفي عائشة التي أحبها من كل قلبه! رسول الله يتهم في طهارة بيته، وهو الطاهر الذي فاضت طهارته على جميع العالمين! رسول الله يتهم في صيانة حرمته وهو القائم على صيانة الحرمات في أمته! يتهم الحبيب صلى الله عليه وسلم في شرفه وعرضه، بل وفي رسالته، يوم يرمى في عائشة رضي الله عنها! وها هي المسكينة الطاهرة العفيفة النقية التقية التي تربت في بيت الصدق والطهر والعفاف، في بيت صديق الأمة الأكبر، ها هي عائشة الزهرة التي تفتحت في حقل الإسلام، وسقيت بماء الوحي على يد رسول الله تتهم في عرضها.. تتهم في شرفها! وها هو أبوها ذلكم التقي النقي الأواب الخاشع الرقيق يعصر قلبه الألم، ويحطم ضلوعه الحزن! ما هذا؟ إنه خبر يهدهد الجبال، ويحطم الصخور الصماء، ويفتت الحجارة الصلبة! ابنة أبي بكر تتهم في شرفها وعرضها؟ ومن هي ابنته؟ إنها زوج حبيبه، وزوج رسوله، وزوج نبيه وأستاذه صلى الله عليه وسلم. يتألم الصديق ويتعالى على أحزانه المدمرة، ويقول بمنتهى الحسرة والمرارة: (والله ما رمينا بهذا في الجاهلية، أفنرمى به في الإسلام). وها هو الصحابي الجليل العلم صفوان بن المعطل يتهم في دينه حينما يتهم بخيانة نبيه ورسوله صلى الله عليه وسلم! أيُّ ابتلاء هذا؟ وأيُّ محنة وأيُّ مصيبة هذه؟ وأيُّ فتنة هذه التي ابتلي بها رسول الله وعائشة رضي الله عنها وأرضاها؟!! أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ [العنكبوت:2-3]. أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ [البقرة:214]. تقول عائشة رضي الله عنها: فلما قدمنا المدينة مرضت شهراً كاملاً، وأنا لا أسمع من حديث الإفك شيئاً، حتى خرجت يوماً لقضاء حاجتي مع أم مسطح ، وكانوا لا يتخذون الكنف -أي: بيوت الخلاء- في البيوت ولا قريباً من البيوت، فأخبرتها أم مسطح بن أثاثة التي سقط في هذه الهاوية مع أهل الإفك بما يتحدث به الناس، فصدمت عائشة رضي الله عنها وقالت: أوتحدث الناس بهذا؟! تقول: وكنت لا يريبني شيئاً من هذا إلا أنني لا أرى الرسول صلى الله عليه وسلم يعاملني بلطفه الذي كنت أراه منه حينما أشتكي، وكان يدخل عليّ فيسلم ثم يقول: كيف تيكم فقط، ولا يتكلم ولا يلاطفني ولا يلاعبني. فدخلت عائشة رضي الله عنها، فلما دخل عليها النبي مسلماً وهو يقول: كيف تيكم؟ نظرت إليه والبكاء يفتت كبدها، وقالت: يا رسول الله! أتأذن لي في أن أذهب إلى أبواي. تقول: وما طلبت ذلك إلا لأني أريد أن أتيقن الخبر، هل تحدث الناس بذلك؟! تقول: فذهبت إلى بيت أبواي فقلت: يا أماه! ماذا يتحدث الناس؟ فقالت أمها تخفف عليها: هوني عليك يا ابنتي، فوالله ما كانت امرأة وطيئة قط ولها ضرائر إلا وأكثرن في حقها، فبكت عائشة رضي الله عنها وعلمت أن الأمر حق، وأن الأمر واقع، وأن الناس يتكلمون في شرفها وعرضها، وهي من؟ زوج من؟ بنت من؟ أخت من؟ إنها بنت أبي بكر ، وزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم. تقول: فبكيت بكاء زاد مرضي، وصدع قلبي، وكاد كبدي أن يتفتت من البكاء، وجلس عندي أبواي، وكادت فتنة خطيرة أن تحدث بين الأوس والخزرج بسبب هذا الحديث الخطير، وهذا الإفك المرير. تقول: وبينما أنا جالسة عند أبواي وهما يعلمان أن البكاء فالق كبدي، إذ استأذنت عليّ امرأة من الأنصار فأذنت لها، فدخلت وجلست معي تبكي، وبكيت معها، تقول: وبينما نحن كذلك دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجلس عندي وكانت أول مرة يجلس فيها عندي بعد حادثة الإفك، فجلس النبي عليه الصلاة والسلام، فحمد الله عز وجل وأثنى على الله، وتشهد شهادة الحق ثم قال: يا عائشة! إنه بلغني عنك كذا وكذا، وإن كنت بريئة فسيبرئك الله عز وجل، وإن ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا ألم بذنب وتاب إلى الله تاب الله عليه، بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.. هذه بشرية الحبيب أيها الأحباب! تقول: فلما انتهى النبي صلى الله عليه وسلم من مقالته قلص دمعي فلا أجد دمعة واحدة في عيني. ونظرت إلى أبيها إلى أبي بكر رضي الله عنها وهي تقول: يا أبت! أجب رسول الله عن مقالته، فيقول الصديق الرقيق الذي يعصر قلبه الألم، يقول لها: والله يا بنية ما أدري ماذا أقول لرسول الله، فتنظر هذه الطاهرة البريئة العفيفة إلى أمها وتقول: يا أماه! أجيبي رسول الله عن مقالته، فتقول أمها: والله ما أدري ماذا أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فنظرت الصديقة الطاهرة إليهم جميعاً وقالت: والله إني لبريئة، ولو قلت لكم ذلك لم تصدقوني، ولو قلت لكم غير ذلك ستصدقونني، ووالله لا أجد لي ولكم مثلاً إلا ما قاله أبو يوسف: فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ [يوسف:18]. لك الله يا عائشة، ورحماك رحماك يا ألله! رحماك رحماك يا ألله! رحماك رحماك يا ألله! تقول: ثم وليت بوجهي واضطجعت على فراشي، والبكاء يفتت كبدي، والألم يعصر قلبي، ووالله إني لأعلم أني لبريئة، وأن الله مبرئي ببراءة، ولكني ما كنت أظن أن الله تعالى سينزل وحياً يتلى في حقي، فلشأني في نفسي كان أحقر من أن ينزل الله فيّ قرآناً يتلى. تقول: ولكني كنت أرجو الله أن يري النبي صلى الله عليه وسلم رؤيا يبرئني الله جل وعلا فيها، تقول: ووالله لم يبرح أحد مكانه، ولم يتحرك رسول الله من مجلسه، وإذ به يتنزل عليه الوحي، وتأخذه الشدة، حتى أن جبينه ليتحدر عليه العرق مثل الجمان





تقول عائشة رضي الله عنها: فلما سري عن النبي صلى الله عليه وسلم، سري عنه وهو يضحك، وكانت أول كلمة نطق بها رسول الله أن نظر إليّ وقال: أبشري يا عائشة ! لقد برأك الله عز وجل. الحمد لله الذي يسمع ويرى، الحمد لله الذي يعلم السر وأخفى، الحمد لله الذي يسمع دبيب النملة السوداء تحت الصخرة الصماء في الليلة الظلماء! أبشري يا عائشة لقد برأك الله من فوق سبع سماوات، لا برؤيا وإنما بوحي يتلى، بل وسيظل يتلى إلى يوم أن يرث الله الأرض ومن عليها! أبشري يا عائشة ! لقد برأك الله عز وجل. فقالت أمها: الحمد لله، قومي يا عائشة إلى رسول الله -أي: قومي إليه فاشكريه- فقالت: لا والله، والله لا أقوم إليه، ولا أحمد إلا الله عز وجل الذي أنزل براءتي من السماء. يا له من يقين عجيب! لا والله لا أقوم إليه، ولا أحمد إلا الله عز وجل الذي أنزل براءتي. وجلس الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ليتلو على أسماعها لأول مرة براءتها من فوق سبع سماوات: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذ ِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ * لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ * لَوْلا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُوْلَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ * وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ * إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ * وَلَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ * يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ * وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ * وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ





المصدر :
مصابيح الهدى الشيخ محمد حسان.
- عائشة بنت أبي بكر الصديق
- رضى الله عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saftbanat2010.yoo7.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 145
نقاط : 282
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: ابتسم فالله ربك    الخميس ديسمبر 16, 2010 11:21 pm



اللهم تقبل منا رمضان واجعلنا من عتقائك من النار ومن المقبولين
رباه قلب تائب ناجاك اترده وترد صادق توبتى حاشاك ترفض تائبا حاشاك فليرضى عنى الناس او فليسخطوا انا لم اعد اسعى لغير رضاك





حبيبتي وحبيبة حبيبي
الحصان الرزان
نستسمح رسول الله صلى الله عليه وسلم عذرا أن ندخل بيته ونتحدث عن أهله وعن سكنه وزوحه وحبيبة قلبه
(يارسول الله من أحب الناس اليك.. قال عائشة)
رحمك الله أمي عائشة لقد ظلمت في حياتك وبعد وفاتك لقد رماك المرجفون بفرية الافك فأنزل الله برأتك قرآنا يتلى الى يوم القيامة والان أحفاد ابن السلول يخوضون في عرضك ونحن الان لا نقول ننتصر لك ولكن ننصر أنفسنا بحديثنا عنك
فقد تواضعت أقلامنا ..بل عجزت أن تأتي بجديد عن أم المؤمنين
( يا أم سلمة ..لا تؤذيني في عائشة فانه والله مانزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها)
فهي عائشة بنت أبي بكر زوجة النبي صلى الله عليه وسلم وأفقه نساء الامة على الاطلاق ولدت في السنة الخامسة من البعثة وخطبها النبي وهي بنت ست سنين وتزوجه وهي بنت تسع سنين وعندما توفي النبي كان عمر عائشة ثمانية عشر عاما
مواقف من حياتها
*كان زواجها من النبي بوحي من الله فيقول صلى الله عليه وسلم أريتك في المنام مرتين أرى أنك في سرقة من حرير ويقول لي جبريل هذه امرأتك فأكشف عنها فاذا هي أنت فأفول ان يك هذا من عند الله يمضه
*كان رسول الله من شدة حبه لها يداعبها ويمازحها وورد أنه ذات مرة في احدى غزواته طلب من جيشه التقدم لينفرد بأم المؤمنين حبيبة قلبه ليسابقها فياله من حب فاق الحدود
*مما يدل على شدة محبته لها وأنها كانت أحب نسائه اليه ما رواه البخاري في أن الناس كانوا عندما يهدون النبي شيئا كانوا يفعلون ذلك ويتعمدون أن يكون في بيت عائشة لمعرفتهم شدة حبه لها
*ومن فضائلها قول النبي عنها ..فضل عائشة على سائر النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ..
*قوله صلى الله عليه وسلم ..يا عائش هذا جبريل يقرؤك السلام.. فقالت وعليه السلام
*وقول النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة ..اذا أحببتيني فأحبي هذه.. قصد عائشة
*وأشتهرت عائشة بشدة غيرتها على النبي وهذا دليل على شدة محبتها له وقد عبرت عن ذلك بقولها..وما لي لايغار مثلي على مثك..
*والحديث عن فضائلها لا يمل ولا ينتهي فقد كانت صوامة قوامة تكثر من أفعال البر والخير قلما يبقى عندها شيئ من المال لكثرة بذلها حتى أنها تصدقت ذات مرة بمائة ألف درهم لم تبق منها شيئا
*وفي مرضه صلى الله عليه وسلم طلب أن يمرض في بيت عائشة وقبل وفاته دخل عليه عبد الرحمن بن ابي بكر ومعه سواكفنظر اليه النبي فقالت أمي عائشة أعطني هذا السواك فقصمته ثم مضغته فأعطيته رسول الله فأستن به وهو مستند الى صدري
وورد أنها قالت كان آخر شيئ دخل جوف رسول الله ريقي فكان من فضل اللهه علي أن جمع بين ريقي وريق النبي قبل أن يموت
*مات النبي صلى الله عليه وسلم وهو واضع رأسه بين صدرها ونحرها.. ودفن في حجرتها
تلكم هي عائشة الطاهرة روت أكثر من ألفين ومائتين حديثا
توفيت سنة ثمان وخمسين للهجرة ليلة الثلاثاء لسبع عشرة مضت من رمضان عن عمر ثلاث وستين سنة ودفنت في البقيع لانها استأثرت بمكانها جوار رسول الله عمر بن الخطاب
فهذا أقل القليل عن فضائل أمنا عائشة
ويجب علينا للذب عن عرض أمنا عائشة أن نعلي ذكرها وسيرتها في كل مكان وتعليم أبنائنا سيرتها لكي يتربوا على حبها
وأن نقتدي بها في كل شيئ وأن نحسن من أخلاقنا لكي نكون أهل للدفاع عنها
فماذا أنتم فاعلون للذب عن عرضها؟؟















google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);



التوقيع :
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عمار قائد الأحرار
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته




جزاكم الله خير ع الردود لكن مازلنا نحتاج الي الكثيررررررررررر


لكني دخلت الموضوع اليوم لابعث اليكم رساله من صاحبه الموضوع أم طلحه المحت الي بها فجزاها الله خير


وهي


ان اللي بيحصل ده مش عايزين نخرج منه بشويه حماس ع الفاضي وخلاص


دي زي ما قالت في الاهداء كده ان الكلام ده لكل اخت سارت ع طريق الله عز وجل وانتكست او تفكر بأن تترك هذا النور بعد ان عرفته


اقولها لكي اختي المباركه هذا الموضوه قبل نيه وضعه لعمل هجمه ع الاعداء

كانت النيه الاولي ان نقف وقفه مع انفسنا


أن تنظر كل اخت الي ما حدث لعائشه من ابتلاء ولكنه من اشد الابتلاءات ع وجه الأرض

حيث أن امرأه تتهم في عرضها ومن المجتمع ككل


لكنها ما فعلت كما تفعل بعض الاخوات ما تركت دين ربها بحجه ازاي اكون زوجه رسول الله وده يحصل


زي ما كثير من الاخوات قربت من ربنا ولما ابتليت ببعض الابتلاءات اعتقدت ان السبب قربها من ربها
ولا حول ولا قوه الا بالله


عائشه حبيه قلبي لم تنتحر فالانتحار لها أشرف من ان تعيش في مجتمع يقال فيه عنها كذالك


لكنها صمدت وتيقنت بان ربها سيبرأها وذالك لأيمان عميق قدر غرس في قلبها

فهي التي نمت وترعرعت في بيت الصديق وتربت في بيت الحبيب صلي الله عليه وسلم


لكن معملتش زي أخوات كتير مجرد ان قالولها أنتي وحشه في الحجاب خلاص وكأن السماء انطبقت ع الارض تسب وتشتم بل لربما تسكت لكنها تنتكس وتخلعه

فرسالتي أختي اليكي وان كانت كلاماتي غيربلاغيه

لكنها والله رساله من القلب لكي

رسالتي اصبري ع كلام اهلك ع حجابك اصبري ع تريقه صحباتك ع حجابك ونقابك واعلمي انك ع صدق وع حق وستنصري عليهم باذن الله

واصمدي وقولي كما قالت بنت الثالثه عشر حبيبه قلبي عائشه

(فصبر جميل والله المستعان علي ما تصفون)

دي كانت رسالتي للأخت المستجده في الالتزام

أما رسالتي للأخت اللي أصلا مش بتفكر في الالتزام خوفا من عواقبه كما تقول

( ازاي وكل اللبس اللي عندي طيب وصحباتي)

اقولها لكي متي تقفين وقفه مع نفسك لله لا لغيره

متي ستظلي تهتفي في المظاهرات والشوارع بمشاعرك تجاه دينك فقط هتافا لكن دون عمل

والله لن يفيد الهتاف اختي قفي واقفه

اكيد خدتي بالك اوي من القصه ان عائشه رضي الله عنها تقول فلما راني صفوان رأي سواد انسان نائم)

كانت تلبس السواد وهي بنت الثالثه عشر ولم تقل شبابي ولم تقل اهلي ولم تقل والبنطال والعبائه المطرزه

أختي والله أن ان امراه ابي جهل لتستحي ان تلبس لباسك هذا

وانتي المسلمه الطاهره الفاضله

فتشبسي بحجابك فوالله هو طريق نجاتك في الدنيا والاخره


واسال الله عز وجل أن يكون حماسنا لهذا الموضوع يورث في قلوبنا وفي حياتنا تغيير


وجزاكم الله خير


وحسبنا الله ونعم الوكيل

لعنه الله ع من تطاول ع عرضك أماه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saftbanat2010.yoo7.com
 
ابتسم فالله ربك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة صفط جدام الإعدادية بنات :: أسلاميات-
انتقل الى: